قصص جنسية

ابن عمتي و اختو محارم

محارم

انا فاطر عمري 24 ساكن مع اهلي وبشتغل موظف بشركة الكهربا عايش بمجتمع محافظ كتير وقليل لشوف بنت مو محجبة
عندي اختي رهام عمرها 18 بالصيف اختي كتير بتتفرع وبتلبس فستانين قصيرة كتير وجسمها حلو صدرها كبير كتير وخصرها نحيف وطيزها كبيره ومشدوده،

مرا كنا بلبيت ومشغلين اغاني وهيي لابسه فستان قصير ومن فوق مفرع وصدرها باين وكانت مترقص بالصالون وقفت ع الباب اتفرج عليها شتهيتا وحسيت انو بدي نيكها خصوصا لما تهز طيزها حس انو لازم فوت ايري بطيزها


بعد ساعه كانت بغرفتها متحكي مع شب بتحبو سمعتها متقلو بحبك فتت ع الغرفه وسكرت الباب قلتلها مين هاد صارت تبكي رحت قلتلها يابتخليني نيكك يابخبر ابي بكلشي واذا عرف ابي بدو يدبحها لانو ممنوع البنت تحب عنا

اختي قبلت وانا شحلتا تيابها وشفت بزازها وصرت افركون واعصرون بأيدي وافرك حلماتها واضرب بزازها كفوف وهجمت عليون وصرت ارضعون متل الطفل وعض الحلمات بشفافي كانو زهريات وطيبين كتير وهيي عم تنتفس بسرعه أنفاسها

, كانت عم تشدني الها اكتر وبوست بطنها وكسا وصرت بوس فخادها والحس كسها من فوق الكيلوت بلش كسها يرطب اكتر وايري وقف وحمي كتير وانا شتهيتا اكتر لما حسيت بحماوة كسا وشلحتا ياه وصرت مصو بقوه والحسو وهي تتنهد وتقول أااه يافاطر عم اتوجع


ماحسيت غير نمت فوقها وصرت مص شفايفها ولسانها وايري محفو بكسا ودخلت راسو حسيت بلفتها وتنهيدا صرت نيكها بسرعه وهيي عم تتوجع وانا نزلت الحس حلمتا وكسبت ايري اكتر صرخت آاه بقوه سكرتلا تما وقلتلها ياممحونة ماتفضحينا


قمت عنها وقربت ايري لوجها وحطيتو بين بزازها وصارت تكبس عليون وانا نيكن وفوت ايري بتما واضربها ع وجها وبزازها حتى رتخيت واجا ضهري ع تما وجها وبزازها اكتر مره كب ضهري وحسيت بلمتعه الجنسية مع اختي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ضيف آخر

لأي مطلب كتابة أي ضيف بالغ أو إعلان أو محتوى للبالغين ، تحقق من صفحة الاتصال