قصص جنسية

اغتصاب المسبح (بالتفاصيل الدقيقة)

اغتصاب

مرحبا انا شاب يمكنكم ان تنادوني … عمري 18 ذهبت انا و احد اصدقائي بمرة من المرات لمسبح في المدينة خاصتنا و قد كان المسبح مخطلت يعني انه للبنات و الشباب و كنت انا انظر لجميع الفتيات الموجودين بالمسبح و هم يرتدون لباس السباحة الضيق (البيكيني) حتى انني استطعت ان ارى كم كس لبعض الفتيات تحت الماء بسبب ان لباسهم ضيق جدا و هذا جعلني اريد ان انيك بنت لكن كنت خائف من ان يكتشف امري فبدات اتودت للفتيات لاراى اي فتاة ممكن ان تتجاوب معي حتى ابدا خطتي بنيكها و في البداية واجهت الكثيير من الصعوبة بسبب خوفي حتى وجدت احدة الفتيات ذو الجسم الصغير لا تعرف السباحة و قد كانت تبدو لي غبية جدا لدرجة لا تميز التحرش من التعليم لذلك بدات بالحديث معها اولا و قلت لها انني ساعلهما السباحة و نزلت معها الى المياه و بدات اقترب منها بهدوء حتا احسست انها لن تمانع او تفهم اي شيء افعله فبدات اقوم بخطتي و قلت لها ان تسبح على بطنها و و قلت لت لها انني ساساعدها بعبور المسبح كله فقالت نعم و هية فرحة غير عالمة بما سافعله ، وضعت يدي الاثنتين على صدرها و رجليها من تحت الماء حتى لا يرى احد ، حركت يدي اليمين الى صدرها مباشرة لانني علمت انها لا تفهم ان ما افعله لها ليس صحيح و بدات استشعر صدرها مباشرة اسفل ملابسها و العب به و بيدي اليمين بلشت استشعر فخادها اول شي و بعدها قررت اقرب لكسها و بالفعل وضعت يدي على بطنها و خليتها تزحف باتجاه كسها حتى صارت على كسها بس من فوق الملابس و بلشت اداعب فيه والعب فيه من فوق الملابس و البنت مش فاهم حاجة بس كانت متضايقة شوي على ما اعتقد و بعدها قررت استشعر كسها مباشرة فحركت يدي لحرف ملابسها الداخلية و بلشت احرك يدي لحتى وصلت لكسها و صارت فوقه مباشرة هنا انا وصلت لاخري و بلشت لعب فيه و انا مبسوط و البنا لسا ما اظهرت اي تعابير انها فهمت يلي عم يحصل و زدت فرك فيه و بلشت ادخل اصبعي و اخرجه و حسيت بغشاء البكارة فعرفت انو البنت عذراء فهجت اكثر و عزمت اني افتحها فتح و خذ عذريتها و حبلها اذا قدرت كمان ،
وانا عم العب بكسها دخلت اصبعي بقوة ف ثقبت غشاء البكارة ثقب صغير و نزل شوية دم و لكن هو البنت اظهرت تعابير الم و تشنج ، انا هون خفت بس تداركت الموقف و اخذت البنت على زاوية بالمسبح و منيح ما انتبه احد و قلت للبنت بعد ما راح الالم انو هذا جزء من تعليمي لها فكما توقعت صدقت المهم وقفت البنت بالطول داخل المسبح و قلتلها بدي اغتص بين رجليكي و قالت اوك ،
لما غتصت كشفت عن كسها و بلشت اتمعن النظر فيه و العب فيه شوي و شفت مكان الثقب و كان لسا في شوية دم ،
بعدها طلعت و كشفت عن عضوي الذكري (زبي) و بلشت خليه يتلامس مع جسدها و ثم خليته يلامس كسها و يداعبه شوي و هون انا هجت و عزمت اني بدي افتحها و احبلها لكن ما كان بدي اساوي هذا الشي بالمسبح فقلت لها ان تتبعني و ذهب فيها للحمامات و دخلتها احد غرف التبديل دون ما ينتبه احد و من حسن حظي كانت الحمامات فارغة لانه مازال هناك ساعاتين لانتهاء وقت السباحة و وقبل ان ابدا قلت لها انني اريد ان اقوم ببعض الاشياء حتى تتعلم السباحة اسرع وان عليها ان تسمع كلامي جيدا فوافقت يدون استغراب حتى و هذا لم يكن غريب بالنسبة لي بعد ما فعلته بالمسبح لها ،
بدات اقوم بخلع ملابسها و لكنها شعرت بالبداية انه هناك شيء غريب لكنها تقبلت الامر بعدها و بعدما لم يتقبى شيء غير كلسونها (ملابسها الداخلية) و هون انا خليته شوي اول شي و بدات اشمه من فوق و الحسه شوي و اداعبه بقوة و بعدها نزعته و بدات اعلب بكسها و هي تنظر مو فهمانة شيء و هذا زادني تهيجا و هون ان ركعتها على الارض و قلت لها تفتح فمها و بعدها دحشت زبي كله بفمها حتى وصل لحلقها هون هي اتدايقت و حاولت تقاوم بس انا كنت هايج و موشايف حاجة و هي جسمها صغير و ضعيف فثبتتها و و بلشت اسحب و ادفع زبي بحلقها حتى هي شبه اختنقت و فجا انا قذفت كميات كبيرة من منيي (نطفي) بفمها حتى ملأ فمها و تركتها شوي هنا فوقعت على الأرض من الاختناق بس انا ما كنت شبعان منها فحملتها و رفعتها و حطيت كسها فوق زبي و جهزت كسها لحتى افتح و احبلها ، هي حاولت تقاوم بعد ما حملتها بس انا كنت كامشها باحكام بيد و مسكر فمها بيد اخرى و حاشرها بزاوية الغرفة و بعدها كنت عم فكر كيف بدي افتح كسها فعزمت اني بدي افتحه باكثر طريقة مؤلمة و ادخله كله بقوة دفعة وحدة و بسرعة لانه الجنس الدموي و المؤلم كان نوعي المفضل و بالفعل دفعت كسها بكل قوتي باتجاه زبي و ادخلت زبي كله و مزقت غشاء بكارتها بقوة لدرجة انو البنت اغمي عليها من كثرة الالم و لكني كنت شبه اعما من كثر النشوة و ظليت ادفع بزبي داخل كسها يلي يكاد يسحق زبي من ديقه  و ظليت احرك جسمها تحت و فوق على زبي بسرعة كبيرة حتى قذفت داخل كسها كميات كبيرة من المني لدرجة صار يطلع برا كسها  ، حسيت بشعور رائع لانها كانت اول بنت افتحها ، قعدت على مقعد بالغرفة و خليتها على زبي حتى اتاكد انو كل المني يلي بزبي خرج بكسها و انتبهت انو كسها كان عم ينزف كثير من قوة دخول زبي فزبي كان عريض و طوله يتجاوز 30 سانتي و هية كان جسمها صغير و كسها ديق لدرجة اني كنت حاسس برائس زبي عم يرطتم بجدار رحمها وانا عم نيكها ، بعدها اخرجت زبي و كان مغطا بالدم و المني فوضعته داخل فمها حتى ينظف و حركته  بضع مرات حتى اختفى كل الدم الموجود عليها و بعدها وضعتها على الارض مغما عليها لكنني حسيت برغبة قوية بعدها بالتبول و هذا طبيعي بعد ممارسة الجنس فقمت و حملتها من على الارض مرة ثانية و وضعت زبي بكسها و بدات اتبول داخل كسها  و كان شعور التبول بكسها اكثر من رائع لدرجة تمنيت لو استطيع ان اخذها للبيت و اجعل كسها تواليت لزبي ، قمت بعدها بوضعها على الارض و ذهبت لاقول لصديقي ما حدث و عرضت عليه ان نعود و نغتصبها مع بعض فوافق فورا وبالفعل عدنا الى نفس الغرفة و وجدناها مازالت مغما عليها من كثرة النيك الدموي يلي مارسته معاها ، حملتها و قررت انا و صديقي ان نمارس معها جنس ثنائي اي ان ننيكها بنفس الوقت و لانني نكتها من كسها اخذت اان فتحة طيزها و صديقي كسها و كانت طيزها صغيرة و تبدو ديقة جدا و هذا ما جعلني اريد ان انيكها بعنف اكثر ، حملتها و قفتها بيني و بين صديقي و جعلت بطنها باتجاه صديقي و ظهرها باتجاهي حتى يسهل على كل واحد فينا نيك الفتحة يلي اختارها و بالفعل وضع صديقي زبه بكسها اول لكن زبه كان صغير مقارنة بزبي فلم يواجه اي مشكلة في إدخاله و بعدها انا وضعت زبي بطيزها ، في البداية واجهت صعوبة لان طيزها كانت ديقة بطريقة كبيرة ففكرت بطريقة حتى اوسعها فوضعت اصبعي بطيزها لكنه ايضا بالكاد فات بس انا فوته بقوة فجرحت طيزها شوي بس طيزها توسعت بعدها و هون قررت اني افوت زبي و بالفعل حطيت زبي على باب طيزها و فعلت فيه مثل كسها و دفعته بقوة لدرجة اني جرحته جروح كبيرة قليلا و بدأ ينزف و من كثر طول زبي كان واضحك من بطنها كل ما احركه للامام و كما توقعت كانت طيزها  ديقة لدرجة اني حسيت بنشوة مدمرة و كدت اني اقذف بلحظة ادخال زبي و بدات انا و صديقي نحرك زبابنا داخل طيزها و كسها و نحن نشعر بنشوة مدمرة و ظلينا نحرك زبابنا بقوة داخل فتحاتها حتى قذفنا داخلها كميات مني كبيرة ايضا ،

هون انا و صديقي كنا تعبانين من كثر النيك بس قررنا انو نلعب كمان شوي بجسمها لانو ممكن لا تتكرر هي الفرصة و بدان نلعب فيها كانو دمية ، مرة نلعب بصدرها مرة نداعب كسها و حتى كنت اريد ان ادخل زبي و زب صديقي بكسها مع بعض بس صديقي ما وافق خوفا من انها تموت من كثرة الالم بس انا كنت اريد ان اصل لاقصى مراحل النشوة فوضعت على الارض و سكرت يدي على شكل قبضة و وضعتها امام كسها و بعدها قمت بدفعها داخل كسها فدخل رائس يدي بالبداية  و بعدها دفعت بقوة حتى تخطيت عنق الرحم و حسيت بيدي بتوصل لرحمها و بدات احركها داخل رحمها بقوة حتا اني حملتها و رفعتها بايدي يلي بكسها بس صديقي طلب مني التوقف حتى لا يسير شي للبنت فحطيتها على الارض بس كاخر شيء اعمله حتى اشعر بالنشوة قمت بسحب يدي بسرعة من كسها ما ادا الي خروج دم اكثر بس انا كنت رضيان بعدها وواصل لمراحل نشوة مدمرة المهم وانا متاكد اني حبلتها من كثر المني يلي قذفته بكسها في البداية و هذا ما كنت اريده ، بعد ما خلصنها قمت انا وصديقي بغسل ملابسها بالماء الموجودة بالمشلح(غرفة التغيير) و غسلت كسها و طيزها و طهرت جروحها شوي حتى وقفت عن النزيف و حتى لا يخرج مني من كسها امام احد  و تنفضح وضعت بربيش المي (صنبور المياه) بكسها و ملائته بالمي حتى انتفخت بطنها و بعدها خليت المي يطلع و ياخذ معه كل المني و الدم من كسها و تاكدت انو جسمها صار نظيف و بعدها لبسناها ملابس السباحة (المايو) تبعها وظلينا ناطرين جنبها حتى تفيق و انا بدات ارش شوية ماء على وجهها حتى تفيق و بالفعل بدات تفتح علينيها و تفيق ، انا توقعت انها تقاوم و تحاول تهرب اول ما تفيق بس هي بعد ما فتحت عينيها و حركت جزسمها جزئيا ظلت مستلقية على الارض و اعتقد انه بسبب انه جمسها مازال يؤلمها بسبب النيك و الاغتصاب يلي ساويناه لها  انا و صاحبي و بعدها خليتها تجلس و تستند على الحاط و بلشت اشرح لها انو يلي صار كان مؤلم بس كان ضروري لتتعلم السباحة و انو كلنا مرينا بنفس المراحل و بالفعل لم يبدو عليها اي علامات استغراب و بعدها لحتى بين اني لطيف قلتلها تقلي رقم خزانتها و تعطيني مفتاحها حتى اجيب غراضها  لانو وقت السباحة شارف على الانتهاء و قبل ان اذهب سالتها اذا جاية لحالها و قالتلي انو احد اقربائها وصلها وذهب و عطاها مصاري شان ترجع بتكسي المهم هون ارتحت لانها كانت لحالها بعدها ذهب لخزانتها و اخذت كل اغراضها  و رجعت لعندها ، و لما وصلت طلبت من صديقي انو يتركلي هي الجزية و بالفعل ذهب حتى يجهز اغراضنا و انا هون عرضت عليها اني اساعدها بترتيب اغراضها و بتغيير ملابسها و قلت لها انو لح ايها مكافئة بعد ما نخلص شان جهودها و هي بسذاجتها وافقت و هون انا طلعت ملابس التغيير خاصتها و بدات اشلحها ملابسها و قبل ما اشلحها الكلسون طلبت منها ان تشلحني ملابسي ايضا شان تساعدني على التغيير و كنت انا جايب ملابس التغيير خاصتي و بالفعل شلحتها و شلحتني و صرنا انا و هي عاريين بالغرفة و قلت لها اريد ان اتفحص بعض الامور بجسدها حتى تساعدها على السباحة مستقبلا و بدات اداعب بطنهاو بزازها و بدات ابوسها و امص شفايفها وكنت عم احرك زبي بين فخادها و بعدها و ضعت اصبعين من اصبيعي بكسها بس كان كسها متوسع جدا عن قبل بسبب دخول يدي و كان باين كس امراة بالثلاثينات على عكس من لما شفته قبل ما افتح كان كس صغير ديق بريء ، هون انا حضنتها لحتى اشعر بكل جسمها و طلبت منها ان تضع زبي بكسها و نحني واقفين مواجه بعض و بالفعل فعلت مثل ما اريد و كمشت زبي بيدها و وضعته داخل كسها لكنها لم تدخله كله فقمت انا بحركة مفاجئة و احتضنتها بقوة فدخل زبي كله بكسها و لكن لان كسهاا مفتوح و متوسع لم يغمى عليها لكنها تشنجت و بدات بالصراخ قليلا لكنني قاطعتها و اسكتها بتبويس تمها و مص شفايفها و ظليت احرك زبي داخل كسها و انا امص شفايفها و هي غير قادرة على فعل شيء غير التؤوه بصوت منخفض (اه اه اه اه) و انا افعل هذا لانني اريد ان اتاكد انها ستحبل من منيي و بالفعل قذفت داخلها مرة اخرى لكنني قذفت هذه المرة ما يكفي لملء رحمها قليلا بسبب اني خصيتي تعبوا من كثرة القذف بعدها نظفت كسها من الخارج قليلا و بدات البسها ملابسها و لبست ملابسي و طبعا كنت عم اداعبها و ادخل اصابعي شوي في أثناء هي العملية و لما خلصنا. طلعنا برا المسبح اخذت منها بعض المعلومات الشخصية مثل وين تسكن و باي مدرسة و ذي الامور و عطيتها مبلغ مالي شوي ضخم بحكم اني مصور و مدخولي جيد وحتى تظل تفكرني لطيف و بعدها انا وصديقي ذهبنا بطريقنا  و هذه كانت بداية ما سيحدث فيما بعد 

 

 

165 Responses