قصص جنسية

مدير عنيف

انا اسمي منى عمري ٣١ جسمي مليان وأبيض متخرجة وبشتغل بشركة اتصالات وشغلنا بطبيعتو كتير دقيق وعندنا مدير كتير شديد وبحب يبهدل وينتقد الموظفين عطول وانا عطول بدير بالي مشان مااغلط ويبهدلني بس بحسو عطول عم يتحركشني ويقرب مني.
مرة غلطت بالشغل غلط وصار في مشكلة والمدير طلبني عالمكتب طلعت وانا عم ارجف وخايفة من البهدلة اجا عطاني الورقة اللي كتبت فيها غلط وقلي اقرأها بصوت عالي انا بلشت اقرأها وهو صار يضربني على طيزي بقوة ولما اتوجع يقوي اكتر ويقلي كملي قراية وضل يضربني على طيزي لحتى صارت نار برمني لعندو شقلي لبسي وطالع صدري صار يمصو ويعض حلماتي بقوة وانا انوجع وكل ماطلع صوتي يضربني على صدري ويعض اقوى وانا كنت كتير موجوعة وقلو اتركني مشان الله حاج وهو يزيد وبعدا قعدني عالمكتب وطالع ايرو دحشو بتمي ومسكني من شعري يشد شعري ويدخل ايرو بتمي وانا اختنق وكان كتير عنيف بتعاملو معي وضل يمصصني ايرو حتى كبو بتمي.
وبعدا قومني وانا اترجاه يوقف وهو يزيد الضرب وسطحني عالمكتب على بطني وصار بدو يدخل ايرو من ورا وانا ماتحملت صرخت قام صار يعضني من كتافي ويشد شعري ويضربني على طيزي لحتى وقفت عياط ودخل ايرو بطيزي بقوة حسيت حالي رح موت ويقلي عيطي وانتي الخسرانة وصار ينيكني ويضربني على طيزي وعم يعض كتافي ويمصن بوحشية كل جسمي اتطبع مصمصة وضل عم ينيكني لحتى قرب يكب ضهرو طالع ايرو دحشو كلو بتمي وكبو فيه وانا كل جسمي عم يتوجع بعدا صار يعض صدري ويحكيلي هاي ضريبة الغلط عندي.
وتركني بمكتبو بلا تيابي لاخر الدوام وكل شوي يجي يعضعضني ويضربني ويروح كان عنيف كتير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ضيف آخر

لأي مطلب كتابة أي ضيف بالغ أو إعلان أو محتوى للبالغين ، تحقق من صفحة الاتصال