قصص جنسية

موظفتي الممحونة‎

موظفتي الممحونة‎

انا أحمد عمري ٣٧ سنة بشتغل محامي وعندي مكتب ومن فترا حطيت اعلان بدي صبية تشتغل ع الطابعة تخفف الشغل عني شوي وأول صبية اجت لمى عمرها ٢٦ سنة بنت سكسي كتير طويله وجسمها حلو كتير

بدون اي تردد وظفتها عندي بالمكتب ماقدرت قاوم جمالها وهيي كانت شاطره بالشغل وشكلها كتير مرتب وانيقه؛ لمى قدامي يومياً عم تلفت انتباهي بشكلها وحركاتها وتيابها؛ وفي نهار كانت عم تبكي.
قلتلا تلغي المواعيد وتجي على مكتبي حتى اعرف شو صاير معها لما فاتت سألتها شبها وحكتلي عن علاقتها مع شخص مارست معو الجنس وفتحها وتركها وصارت تبكي اكتر اجت لحضني وضمتني وشدت اكتر وقالتلي ممكن تريحني وتينكني.
كانت فرصه مابتتفوت سكرت الباب والشبابيك وهجمت عليها صرت بوس تمها والعب بصدرها من تحت التياب حسيت بحلماتها بين اصابعي انفسها تسارعت كل ماشديت عليها تتمسك بتيابي اكتر.
نزلت ع تنورتها وقرب ع كيلوتها وشلحتا ياه بتمي وقرب منها وحطيت الكيلوت تبعها بتما وقربت ع كسا كان زهري ومرطب وعم يلمع صرت انفخ عليه وهيي تقربو ع تمي لحد مابلشت فيه لحس ريحه كسا كانت طيبه كتير وانا الحس وهيي تتنهد وانفاسها صارت سريعه.
وانا صرت الحس بخش طيزها وحف انفي على كسها وهيي تنزل عسل  وانا اشربو وايدها على شعري سحبتني وقالتلي فوتو معد اتحمل انا اجيت ع رقبتها عم مصها وايري واصل لركبتي من كتر ماكنت حميان.
مسكت ايري وصرت حفو بشفرات كسها وهيي تحوص بحضني وفتحت رجليها ع الاخر ودخلت راسو هون شدت عليي وصدرها دق فيني حسيت بحلماتها واقفين ولما قالت أااه احمد نكتها اكتر فوتت ايري لجوا كسا.
لاااااه كانت منها بتجنن اغرتني صار بدي نيكك اكتر وفوتت ايري كلو مع البيضات وايديها ع رقبتي عم تتنهد وتقلي حبيبي ايرك كبير كتير عم يوجعني آآآه وانا سحبت لسانها من تما وصرت عضو.
شلت ايري من كسها ومسكتها من شعرا حطيتها ع الارض وصرت افرك ايري فوق وجها وهيي فتحت تمها ومددت لسانها لحد ما اجا ضهري وصارت تلحس كلشي نزل مني صارت لمى صاحبتي نسيتها حبيبا وكل ماحسيت بشهوة بلغي المواعيد.

3 Responses

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ضيف آخر

لأي مطلب كتابة أي ضيف بالغ أو إعلان أو محتوى للبالغين ، تحقق من صفحة الاتصال