قصص جنسية

اختي المثيرة

جنس المحارم

 

خلت الى غرفة اختي الصغيرة لأخبرها ان وقت المدرسة قد حان، و صدمت برؤية اختي الصغيرة عارية بالكامل،نظرت بدهشة، متى اختي نضجت بهذه السرعة، و هي مستلقية على السرير و مؤخرتها المتدلية الكبيرة، و اثدائها الكبيرة بحلمتين كرزيتين، لم اتمكن ان ابعد النظر عن مهبلها الوردي، و قضيبي لا يمكنه الصمود اكثر، خلعت ملابسي بسرعة و اعتليت اختي الصغيرة،و انا انظر لها بشهوانية، وضعت يدي على مهبلها و بدأت بمداعبته
“ااه من يفعل هذا، اااه توقف ااه”
وضعت يدي على فمها و هي تبدو عليها النشوة، فتحت عينيها و نظرت لي،
“اختي ارجوكِ ان لا تصرخي، دقائق و سوف ننتهي، لا يمكنني تحمل هذا الجسد الساخن ”
“ااه اخي ارجوك، اااه اام اجل ”
فتحت قدميها لي، و قضيبي بدأ يلامس مهبلها المبلل، و هي تتأوه من النشوة، ” هيا ادخله ارجوك ”
امسكت فخذيها الناعمتين و ادخلت قضيبي دفعة واحدة بمهبلها الوردي،
“اااه ما هذا، ااه انه جميل،اااه اجل انه شعور جديد و جميل ”
امسكت بثديها و رحت العق و امتص حلمتيها بقوة، و هي لا تتوقف عن التأوه بأسمي، و قضيبي لا بتوقف عن الحراك بداخلها، وانا اقبلها بشغف و نشوة، قذفت بداخلها، “اااه اخي انه ساخن جدا” نظرت الى عينيها الدابلتين و رحت ارتدي ملابسي، و هي مستلقية و غارقة في النشوة، و من بعد هذا الليوم، واختي لا يمكنها قضاء الليل الّا في سريري.

43 Responses

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ضيف آخر

لأي مطلب كتابة أي ضيف بالغ أو إعلان أو محتوى للبالغين ، تحقق من صفحة الاتصال